نبذه مختصرة

404 cant found image

تأسست فرقة طيور دجلة بتاريخ التاسع من شهر كانون الاول للعام 2008 ، بدأت فكرة تأسيسها من قبل السيدة بسعاد عيدان ، كردة فعل لأحداث عنف تم ممارستها في محافظة البصرة العراقية بقتل نسوة بذريعة أو لأسباب ، أفتى بها قتلة الأنسانية. اجتمعت نساء عراقيات في المهجر في العاصمة السويدية ، ستوكهولم ، من كافة القوميات والأطياف والمذاهب في الوطن الأم ، العراق ، على تأسيس كورال نسوي ينشد للسلام ضد العنف ، فكانت فرقة طيور دجلة ، التي يعمل على قيادتها فنيا المايسترو المبدع علاء مجيد ، حيث يقوم بتدريب نساء الفرقة المنشدات ، فنيا ، منذ لحظة تأسيسها ، بجدول دروس فنية متوالية ، بعدد (ثمان) عشر ساعات أسبوعيا ، على مدار السنة ، عدا الساعات التي تسبق اقامة حفل فني أو مهرجان فني سنوي ، لتكون الدروس مضاعفة ومتتالية استعدادا لتقديم الأفضل. سرعان ما أثبتت الفرقة مكانتها ، وسلطت عليها الاضواء ، للقدرة الفائقة لاعضاء هذه الفرقة على تقديم ما هو غير متوقع ، من هواة ليس لهم سابقة في الغناء ، والفضل يعود، اولا، لجهود غير عادية ، من المايسترو علاء مجيد في تقديم خبرته الفنية والاكاديمية ، لهولاء النسوة المنشدات ، وثانيا ، لقدرة استيعاب منشدات الفرقة ، كل ما يتعلق بالأمور الموسيقية ، والنابع من إرادة صلبة. تعمق هدف فرقة طيور دجلة ، وأخذ نطاقا أوسع ، وصار لنشر رسالة المحبة والسلام والحفاظ على أرث العراق الموسيقي ، الذي عملت قوى الظلام على دثره من أرشيف دائرة الفن والموسيقى العراقية ، ولكن هباءا ، وبوجود كيان مثل كيان فرقة طيور دجلة والعاملين فيه، الذين عملوا على تسجيل وأرشفة أكثر من (85) 80 أغنية من التراث العراقي لكبار مطربيه ، أمثال ناظم الغزالي أحمد الخليل ، عفيفة إسكندر وآخرين ، وبألحان أعلام الموسيقى أمثال ، صالح الكويتي ، رضا علي ، عباس جميل وآخرين.